قهوتنا على الانترنت
ابحث عن :  
النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    13 - 4 - 2010
    ساكن في
    القاهره
    العمر
    44
    المشاركات
    32,830
    النوع : ذكر Egypt

    افتراضي نابليون بونابرت


    نابليون بونابرت





    ولد
    في جزيرة كورسيكا
    التي كانت فرنسا قد استولت عليها
    قبل ولادته بخمسة عشر شهراً

    كان نابليون وطنيًا متطرفًا
    وعندما قامت الثورة في فرنسا جاءت فرصة نابليون في سنة 1793م
    عندما حاصر الفرنسيون مدينة تولون
    واستردوها من البريطانيين
    وكان نابليون قائداً بارعاً للمدفعية
    وقد عدل عن نزعاته الوطنية وأصبح مخلصًا
    واكتسب احترام الجميع
    وأصبح قائدا للجيش الفرنسي في إيطاليا
    وأصبحت
    انتصاراته كبيرة
    وحكم أوروبا بأسرها تقريباً




    خاض نابليون
    الكثير من المعارك ضد النمساوروسياوبريطانياوبرو سيا
    وغيرها من الدول
    حيث حقق انتصارات باهرة في 40 منها
    حتى إن البعض
    قارنه
    بالإسكندر الأكبر وسيزر
    إلا أنه هزم في معركة واترلو
    والتي نفي على إثرها إلى جزيرة سانت هيلينا
    حيث توفي ودفن هناك عام 1821
    ليتم
    إرجاع جثمانه لفرنسا حيث استقر بباريس
    عام 1840.
    وتعد الحملة التي قام بها نابليون على روسيا عام 1812
    هي بداية النهاية
    لهذا القائد الكبير
    حيث كان لها تأثيرا سلبيا عميقا على الجيش الفرنسي وكفاءته
    كما أنها شهدت مقتل وإصابة مئات الآلاف من الجنود والمدنيين
    على حد سواء

    اهم هذه الحملات بالنسبه للعرب
    (1798-1801م)
    في هذا التاريخ كانت حملة نابليون بونابرات
    على مصر وفلسطين

    للحملة الفرنسية على الشرق
    أو حملة نابليون على مصر عام 1798
    كان أكبر الأثر وتعتبر نقطة تحول هامة في تاريخ الشرق الأوسط الحديث بشكل عام وتاريخ مصر وفلسطين بشكل خاص
    ي صيف عام 1798
    وبالتحديد في 19 أيار سنة 1798
    خرجت قوات معززة من الجيش الفرنسي من مدينة طولون في جنوب فرنسا
    وهذه القوات
    وُضعت تحت قيادة ومسؤولية ضابط صغير السن آنذاك في الجيش الفرنسي
    وعبقري بالتخطيط والتكتيك العسكري
    يدعى نابليون بونابرت
    (Napole’on Bonaparte)
    عُرف
    فيما بعد هذا الجيش بـ "جيش الشرق الفرنسي
    " (Arm’ee d’orient)
    وكان قوام وتعداد جيش نابليون آنذاك 36826 جنديًا وضابطًا
    يرافقهم
    حوالي 1200 عالم وخبير فرنسي
    هدف قوات الحملة الفرنسية
    احتلال مصر وبلاد الشام
    بهدف
    السيطرة على الطريق التجارية للهند
    ورفع شأن فرنسا
    كدولة عظمى
    واستعمارية في أوروبا



    نتائج الحملة الفرنسية
    النتائج العلمية
    1-إصطحبت الحملة الفرنسية الكثير من العلماء في مختلف المجالات للبحث في البيئة المصرية والشعب المصري والعادات والتقاليد والآثار والمصريات، كما أحضروا معهم مطبعتين واحدة فرنسية والأخرى عربية وكذلك المترجمين، وكانت المحصلة هي كتاب وصف مصر الذي ذكروا فيه باستفاضة كل مايتعلق بمصر من تاريخ وجغرافيا وتضاريس، مزوداً بالرسوم البيانية الموضحة في عدة مجلدات كبيرة.

    2- فك رموز اللغة المصرية القديمة التي كانت غامضة بالنسبة للعالم على يد العالم الفرنسي شامبليون، بعد اكتشاف حجر رشيد.

    النتائج السياسية

    1- لفتت الحملة الفرنسية على مصر أنظار العالم الغربي لمصر وموقعها الإستراتيجي وخاصة إنجلترا، مما كان لهذه النتيجة محاولة غزو مصر في حملة فريزر 19 سبتمبر 1807م الفاشلة على رشيد بعد أن تصدى لها المصريون، بعد ذلك بسنوات قلائل.

    2- إثارة الوعي القومي لدى المصريين ولفت إنتباههم إلى وحدة أهداف المحتل على اختلاف مشاربهم ألا وهو امتصاص خيرات البلاد.

    النتائج الإجتماعية

    1- تعرف المصريون على الحضارة الغربية بمزاياها ومساوئها.


    قبل وصول قوات الجيش الفرنسي الى مصر, احتلت هذه القوات جزيرة مالطة التي كانت تحت حكم فرسان القديس يوحنا, والذي كانوا تحت حماية قيصر روسيا, ومن ثم تابعت الحملة سيرها نحو مصر, وبالرغم من تعقب الأسطول الانجليزي بقيادة الأميرال نلسون Nelson)) لتحركات الأسطول الفرنسي, إلا أن الأسطول الانجليزي لم يتمكن وينجح بمعرفة هدف ووجهة القوات الفرنسية.

    في 21 تموز سنة 1798 نزلت القوات الفرنسية بميناء الاسكندرية وفي أولى المعارك بالقرب من الأهرام ـ معركة الأهرام ـ اشتبك الجيش الفرنسي بقيادة نابليون مع قوات المماليك, وكان الانتصار في هذه المعركة حليف القوات الفرنسية, ورغم أن قوات الأسطول الانجليزي تعقبت مسيرة القوات الفرنسية واشتبك الطرفان في معركة ابي قبر, التي تغلب فيها الأسطول الانجليزي بقيادة نلسون والذي استطاع إبادة الأسطول الفرنسي عن بكرة أبيه, لكن ذلك لم يعرقل ويمنع نابليون من فرض سيادته وسيطرته على مصر.


    نابليون الامبراطور




    وفيما يتعلق بنابليون كحاكم دولة
    فإنه كان قد أنقلب على حكومة الديركتوار عام 1799
    بعد عودته المفاجئة من مصر
    لسوء الأوضاع التي كانت تعيشها بلاده آنذاك
    ليؤسس للحكومة القنصلية
    وتعيينه قنصلا أول مدى الحياة مع حقه في تسمية من سيخلفه
    قام بونابرت بعد ذلك بتحويل نظام الحكم من القنصلية إلى الإمبراطورية
    ثم تنحيه عن العرش بعد دخول قوات الأعداء باريس عام 1814 ونفيه لجزيرة ألبا
    ثم عودته لفرنسا مرة أخرى عام 1815 ليتولى الحكم إلى أن هزم في معركة واترلو ونفيه لجزيرة سانت هيلينا حتى مماته
    وقد تعددت الأقوال حول سبب وفاة نابليون
    فالبعض قال إنه مات بسرطان المعدة
    بينما رأى آخرون أنه مات مسموما بالزرنيخ لعدة دلائل تم اكتشافها فيما بعد ومنها أن جسده ظل سليما إلى درجة كبيرة بعد عشرين عاما من وفاته
    وهي إحدى خصائص الزرنيخ
    كما أن وصف لويس مارشند لبونابرت في الأشهر الأخيرة من حياته
    مطابق لأعراض حالات التسمم بتلك المادة
    ومع ذلك فقد أثبتت بعض الدراسات الحديثة أنه مات بسرطان المعدة
    تماما كأبيه
    ينسب لنابليون الفضل
    في صدور القانون المدني الفرنسي
    والذي اقتبسته باقي الدول الأوروبية
    وهو قائد عظيم لإنشائه حكومة منظمة شديدة البأس
    ومحاكم عدلية
    ومدارس وإدارة قوية ونشيطة ومتنورة
    لا يزال الفرنسيون إلى الآن سائرين عليها
    وهو عظيم لأنه بعث إيطاليا من موت الخمول
    وأنارها بمشكاة الرقي والعمران
    إلى جانب قهره لجميع الملوك المعاكسين له وكسر جميع الجيوش
    على اختلاف تدريبها وبسالتها
    ومع ذلك فإن له مساوئ عديدة منها قمعه لثورة العبيد
    في هاييتي وقراره في عام 1801
    القاضي بعودة العبودية في فرنسا بعد أن كانت الجمهورية قد ألغتها
    بالإضافة لتسببه في مقتل مئات الآلاف في أوروبا
    بسبب الحروب التي خاضها هناك
    كان لنابليون
    أعداء كثر يكرهونه ولكن يكنون له عظيم الاحترام في ذات الوقت
    فعندما سئل الجنرال ويلنجتون قائد الإنجليز في معركة واترلو الشهيرة
    عن أعظم جنرال في وقته
    قال إن أعظمهم في الماضي والحاضر والمستقبل وكل وقت هو نابليون بونابرت
    يذكر أن نابليون
    كان قد تزوج من الإمبراطورة جوزفين
    قبل أن يطلقها
    ليتزوج
    من الأرشيدوقة النمساوية ماري لويز والتي أنجبت له أبنه الوحيد من صلبه نابليون الثاني

    كيف مات نابليون بونابرت ؟

    رجح الدكتور باسكال كينتز
    خبير سموم فرنسي
    أنه يعتقد أن الإمبراطور الفرنسي الراحل نابليون بونابرت قد مات مسموما
    وأعلن
    أنه عثر على آثار الزرنيخ المعدني المعروف شعبيا باسم
    "سم الفئران"
    في شعر بونابرت عام 2001م
    من هذا أستنتج أن الإمبراطور المخلوع مات مسموما
    وليس نتيجة الإصابة بسرطان المعدة
    في الخامس من مايو/أيار عام 1821 عن 51 عاماً
    وأكد د. كينتز إن الزرنيخ
    وصل إلى النخاع الشوكي للشعر
    مما يفسر وصوله عبر الدم
    ومن خلال أغذية مهضومة
    وبهذا رد على النظرية التي طرحتها عام 2002 نشرة
    "سيانس أي في" (علم وحياة)
    الفرنسية الشهرية والتي تقول إن الزرنيخ المكتشف خارجي المصدر
    ولم يتناوله الإمبراطور
    وبنى نظريته على النشرة الفرنسية التي قالت
    أن الزرنيخ كان يستخدم كثيرا في القرن التاسع عشر للمحافظة على الشعر

    وهناك روايه اخرى ظهرت حديثا اردت ان اطلعكم عليها
    توصل باحثون سويسريون
    الى ان الامبراطور الفرنسي نابليون بونابرت
    لم يمت مسموما في منفاه بجزيرة سانت هيلانة
    بل بسرطان المعدة.

    واستند الباحثون
    في رأيهم هذا إلى المقارنة بين تسعة سراويل ارتداها الامبراطور المنفي
    في أشهره الاخيرة
    وكشفت المقارنة عن ان نابليون فقد أحد عشر كيلوغراما من وزنه في الاشهر الخمسة الاخيرة
    التي سبقت وفاته
    ففي لحظة وفاته التي مضت عليها امس 174 سنة
    كان القائد الفرنسي الشهير يزن حوالي 75 كيلوغراما.

    ويعتقد الباحثون
    ان نابليون عانى من ورم خبيث منذ خريف عام 1820
    وهي السنة
    التي سبقت وفاته
    وقد تردت صحته بعد ذلك
    خصوصا
    عندما صاحب السرطان نزيف في الجهاز الهضمي

    اما عن فكرة انه مات مسموما بسبب العثور على آثار للزرنيخ في شعيرات رأسه
    فالحقيقة
    انه لم يكن قد بقي للامبراطور المدحور والمنفي
    من أنيس سوى معاقرة الكأس في أيامه الاخيرة
    وحسب «بي بي سي أون لاين»
    فقد شملت الدراسة
    عددا من السراويل التي ارتداها بونابرت خلال الست سنوات
    التي قضاها في المنفى
    وكان محيط خصر أوسع سروال ارتداه 110 سم
    وقد تقلص هذا الحجم قبل موته إلى 98 سم
    وقال الباحثون
    إن ذلك يكشف عن تعرضه لفقدان الكثير من وزنه
    وأرجع الباحثون
    سبب وجود آثار للزرنيخ في شعر نابليون
    وهذا هو مصدر نظرية التسميم
    إلى معاقرته النبيذ
    وكان صناع النبيذ يستخدمون الزرنيخ قديما في تجفيف القنينات
    والأحواض التي يوضع فيها
    وكان موت الامبراطور الفرنسي الشهير قد أثار العديد من النظريات
    وذكر باحثون أميركيون
    في العام الماضي
    أن بونابرت
    قد يكون تلقى جرعات من طرطرات البوتاسيوم
    وهو ملح سام بدون لون
    تسبب في إصابته بالقيء ثم قتل
    وهذه صوره لقبره


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    29 - 8 - 2010
    ساكن في
    بين الامل والرجاء
    المشاركات
    7,293
    مقالات المدونة
    1
    النوع : انثيEgypt الفريق المفضل  : الاهلي

    افتراضي

    معلومات قيمه
    سلمت واليمين فاضلى
    رب انى مسنى الضر وانت ارحم الراحمين

    البحث على جميع مواضيع العضو حرف مشتعل

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    13 - 4 - 2010
    ساكن في
    القاهره
    العمر
    44
    المشاركات
    32,830
    النوع : ذكر Egypt

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حرف مشتعل مشاهدة المشاركة
    معلومات قيمه
    سلمت واليمين فاضلى
    الشيماء
    تحيه عطره
    لتواجدك

    وسعاده مابعدها
    سعاده

    تواجد اشرق بالمكان
    عسل بل سكر
    و زياده

    اعتز بتلك الكلمات
    باطراءك وتلك
    الاشاده

    جميل انت في كل
    مكان

    ساحر بمرورك
    كالعاده


 

 

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • مش هتقدر تضيف مواضيع جديده
  • مش هتقدر ترد على المواضيع
  • مش هتقدر ترفع ملفات
  • مش هتقدر تعدل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات مصراوي كافيه 2010 ©